حقاً لم تعد كبلادي


القصيده دي انا مش عايز اقول لكم اد ايه هيه مؤثرة واد ايه قوية
واد ايه مش هتقدر تحبس دموعك وهيه بتهرب منك من قساوة الكلمات
كتبها الشاعر فاروق جويدة وذاعها في برنامج العاشرة مساءاً
عن قصة الشباب اللي ماتو وهما بيهربوا من قسوة هذه البلد الى الخارج
كانو نفسهم يعيشوا بكرامتهم في بلد استبيح فيها كرامتنا
مش هحكي كتير لإن اللي في القصيده اكتر بكتيير
--------------
هذه البلاد لم تعد كبلادي
كم عشت أسأل أين وجه بلادي؟؟
أين النخيل ؟ وأين دفء الوادي؟
كم عشت أسأل أين وجه بلادي؟؟
أين النخيل وأين وجه بلادي؟؟
لاشيء يبدو في السماء أمامنا
غير الظلام وصورة الجلاد
هو لا يغيب عن العيون كأنه
قدر كيوم البعث والميلاد
قد عشت أصرخ بينكم وأنادي
أبني قصورا من تلال رمادي
أهفو لأرض لا تساوم فرحتي
لا تستبيح كرامتي وعنادي
أشتاق أطفال كحبات الندى
يتراقصون مع الصباح النادي
أهفو لأيام توارى سحره
اصخب الجياد وفرحة الأعياد
أشتقت يوما أن تعود بلادي
غابت وغبنا و انتهت ببعاد
في كل نجم ضل حلم ضائع
وسحابة لبست ثياب حداد
وعلى المدى أسراب طير راحل
نسي الغناء ....فصار سرب جراد
--------

هذه بلاد تاجرت في أرضها
وتفرقت شيعا بكل مزاد
لم يبقى من صخب الجياد سوى.... الأسى
تاريخ هذه الأرض بعض جياد
في كل ركن من ربوع بلاد
يتبدو أمامي صورة الجلاد
لمحوه من زمن يضاجع أرضها
حملت سفاحا فاستباح الوادي
لم يبق غير صراخ أمس راحل
ومقابر سأمت من الأجداد
وعصابة سرقت نزيف عيوننا
بالقهر... والتدليس... والأحقاد
ماعاد فيها ضوء نجم شارد
ماعاد فيها صوت طير شادي
تمضي بنا الأحزان ساخرة بنا
وتزورنا دوما بلا ميعاد
شيء تكسر في عيوني بعدما
ضاق الزمان بثورتي و عنادي
----------

أحببتها
أحببتها ......حتى الثمالة بينما
باعت صباها الغض..... للأوغاد
لم يبق فيها غير ......صبح كاذب
و صراخ أرض في لظى استعباد
لا تسألوني عن.... دموع بلادي
عن حزنها في لحظة استشهاد
في كل شبر من ثراها .....صرخة
كانت تهرول خلفنا و تنادي
الأفق يصغر.... والسماء كئيبة
خلف الغيوم.... أرى جبال سواد
تتلاطم الأمواج فوق رؤوسنا
والريح تلقي للصخور عتاد
نامت على الأفق البعيد ملامح
وتجمدت بين الصقيع أيادي
ورفعت كفي كي يراني عابر
فرأيت أمي........ في ثياب حداد
أجسادنا كانت تعانق بعضها
كوداع أحباب بلا ميعاد
البحر لم يرحم براءة عمرنا
تتزاحم الأجساد في الأجساد
حتى الشهادة راوغتني لحظة
واستيقظت فجرا أضاء فؤادي
هذا قميصي فيه.... وجه بنيتي
ودعاء أمي ,, كيس ملح زادي
ردوا إلى أمي القميص.... فقد رأت
مالا أرى
من غربتي ...و مرادي
---------

وطن بخيل ....باعني في غفلة
حين اشترته عصابة الإفساد
شاهدت من خلف الحدود ....مواكبا
للجوع تصرخ في حمى الأسياد
كانت حشود الموت تمرح حولنا
والعمر يبكي..... والحنين ينادي
ما بين عمر ......فر مني هاربا
وحكاية يزهو بها أولادي
عن عاشق هجر البلاد وأهلها
ومضى وراء المال والأمجاد
كل الحكاية...... أنها ضاقت بنا
واستسلمت لللص والقواد
في لحظة...... سكن الوجود
تناثرت حولي مرايا الموت والميلاد
قد كان آخر ما لمحت على المدى
و النبض يخبوصورة الجلاد
قد كان يضحك والعصابة حوله
وعلى امتداد النهر يبكي الوادي
وصرخت..... والكلمات تهرب من فمي
هذه بلاد ............ لم تعد كبلادي
!!
--------------------------
12 Responses
  1. ahmadshawky Says:

    http://salafiana.blogspot.com/2008/04/blog-post.html حملة مقاطعة المنتجات الهولنديه .. هنا أغلب المنتجات الدنماركيه .... أنشروا ولكم الأجر


  2. secret-love Says:

    ابن اختى وحبيب قلبى وصديقى
    جامده جدا وكلمتها فعلا شديده
    بس بصرلحه انا شايف انى فى ناس كتير يصعب عليهم فهمها نظرا لشدة اللغه العربيه وانت عارف حبايبك ياجماده على قدهم فى اللغه العربيه يدوبك يفكوا الخط
    تحياتى ليك ياواد


  3. إسلوبك رائع وجميل
    محمود


  4. walaa Says:

    ادى حالنا يا بلادى اغراب على ارضك
    بصراحه تسلم ايده
    تحياتى ولاء


  5. WhItE HeArT Says:

    احمد

    ان شاء الله وجزاك الله خير


  6. فاروق جويدة مبدع بحق
    واحلى حاجة فيه انه يحسسك انه فعلا حاسس بهموم الشعب والامه
    وبيقدر يعبر عنهم بجد
    الف تحية وسلام ليك


  7. WhItE HeArT Says:

    secret love

    انا شايف ان لغتها العربية سهله جدا وان شاء الله الناس هيفهموها

    تحياتي


  8. WhItE HeArT Says:

    محمود ليه انته

    ده مش اسلوبي ده اسلوب الشاعر


    تحياتي لحضرتك


  9. WhItE HeArT Says:

    ولاء

    فعلا تسلم ايده واعتقد ان بإيدنا منكنش اغراب فيها

    تحياتي


  10. WhItE HeArT Says:

    مدحت

    فعلاً اعتقد هوه ده فاروق جويده

    تحياتي لحضرتك


  11. الغريب انى فاروق جويده كتب قصيدتين عن الغرقى دى احدهم والثانيه عمى فرج عقب غرق العباره سالم اكسبريس والغريب انى الاتنين مملوكين لنفس الشخص كانه واخد توكيل الغرقى لوحده
    ردك على اسراء وايه قصتها اسراء هى احد الداعين للاضراب وعملت جروب على الفيس بوك ودعت للاضراب وهى الفكره لما جتها كانت تضامن مع عمال غزل المحله الى حددو نفس اليوم للاضراب واتقب عليها بس تم الافراج عنها


  12. WhItE HeArT Says:

    سيادة الرئيس

    فعلا شكله واخد توكيل الغرقى

    الله لا يسامحه ابدا

    شكراً لإنك حكيتلي قصتها وهي لا تستحق ابدا اللي حصل لها بس الحمد لله انهم تم الافراج عنها


    تحياتي